من قصا ئده 04/25/2018 4:06pm (UTC)
   
 

الثائرة

 

ترامى بكــــــاها إلى مَسْمَعِي                                     كـطير غريب بـــــــكى موهنـا

 

وجاءت تـــحث إليــنا الخـــُطــى                                     وئيـــدا ً وقد نال منـها الضنــى

 

وأومت بعــينيـن لـولا الأســــى                                     لـخفت على الصبح أن يُـفتنـي

 

وقالت بصوتٍ كصوت الجريــــح                                      يداري من الجـــرح ما أثخــنى

 

أريد ســلاحاً لأغشــى الحــمى                                     و أصرع خصـما ً عليـــنا جنـى

 

أريـد قــــــــتالا ً يــَهُد الجبــــال                                      أريــد صـــراعـا ً يـهز الدنـــــــا

 

أريد ســــماع صليل الســـيوف                                      و أزُّ الـرصاص وضـرب القنـــــا

 

أليس من الظلم أن يذبحـــــــوا                                      كذبــــح الحـــــــمائم أطفالنـــا

 

أليس من الظلم أن يهتكـــــــوا                                       على مشــهد الناس أعراضنـا

 

أليس من الظلم أن يمنحــــــوا                                       لشـــــــذاذ صهيون أوطاننـــــا

 

قـــضينا بها ذكريات الصبــــــــا                                      و لــهــو الطفـولــة من عمرنـــا

 

نـعـانـق فيـها زهـور الرُبــــــــا                                      و نـأوي مع الطير في عـُشـِّنـــا

 

دمي في المعارك يجري هناك                                      و دمعـي جـــار ٍ علـيهـا هنـــــا

 

فلســطين لن نرتضي بالحلول                                      و لا بـســـــــواك لـنـا موطنـــــا

 

تراموا إلى صُـلحـنا ماكـريــــن                                       و لـيــس بمُنجـيـهـمُ صـلـحـنــا

 

مكرنا لهم واشــترينا السـلاح                                       فزلـــزل أركانـــهــم مكرنـــــــــا

 

وقـصـرَّ بــالخــوف أيــامهـــم                                        و أبقــى على الدهــر أيـامـنــــا

 

فلســطين مهما تمادى العدى                                      سـنـرجع يـومـا ً إلى أرضـنــــــا

 

تغطي ســماءَكِ منـّا النســور                                        و يملأ ســاح الحمى جيـشـنــا

 

ونـبني ســدودا ً على  شـطها                                        ويـحـمي موانيك أســـطولنــا

 

نســـير إلى الحـرب كالراسيات                                       وألويــةُ النـصر من حــولنــــــا

 

فنـبعث فوق رُبـــاكِ الحــــياة                                          و نجني بطرد عِـداك المنــــى

 

 

   قيلت هذه القصيدة عام 1948 على أثر مجزرة دير ياسين

 

-------------------------------

 سنعود

 

 

لاتنظرى خلــفَ الحـــدود ِبعيــــدا                                 أو تَجزعى إن زاد عنك صـــدودا


فغـداً نعـــود ونلتقـــي برحـابــــه                                 ونُزيلُ من بعد الحــدود حـــدودا


قسمـاً فِلسطيـــنُ الحبيـبة إننـــا                                 لن نرتضي بســوي ثراك صعيدا


ســـنعـود للوطن الحبيـب جحافلاً                                 ونُركـــزُّ الرايــات فيه شهـــــودا


ســـنعود مع شُمِّ الجبـال زواحفـاً                               حتى نحطـــم حَـدَّه المســـــدود


ســـنعـود فوق الزاحفات ضواريــاً                                ونُحيــــل قعقعة السلاح نشيــدا


سنعود من فوق السحاب صواعقاً                               ونثير في البــحر الخــضم رعـودا


ســنعود والأفلاك ترقصُ فوقنـــــا                               ونقيـــــم فوق الفَرقديـــن بنــودا


ســـنعود كالإعصار نعصفُ بالـعدا                                لا والــداً نُبــقي ولا  مـــــولــــودا


ونُذيـقهم طعمَ المنيـــة علقـــماً                                ونُريــهمُ بيــض الحمـائم ســــودا

  
ســنعود في حطين نبعثُ ذكرها                               ونُعيـــد مجـداً طـــارفاً  و تليــــــدا


سـنعود والدنيـــــا تصفق حولنــا                                و نخط  في ســـفر الخـلود خلودا


سنعـود والاقصى يردد شكرنــــا                               ونخرُّ فيــــه رُكــعّاً وســـــجــــودا


ســنعود والأيــام تروي بَعدنــــــا                               خبراً يُردد في الورى ترديــــــــــدا


ســنعود والعَوْدُ الحميدُ لأرضنــــا                              عيــــــدٌ يجددُ للعروبــــــــة عيـــدا

 

 

قيلت هذه القصيدة بعد نكبة – 1948

 

 

 -------------------------------

 

 

 


يابلادي

 

يابلادي  مهما ادعتـــــك الأعادي                                  رغــم أنـــف الزمـان أنت بلادي

 

يابلادي ساموا بنيـــك العــــذاب                                    ثـــــم جــاءوا بجنـدهم أسرابا  

  

 نكــثوا العهد قتّــــلوا الأعـــراب                                    مــن شيـــوخ ورضـع و خرادي

 

 يابـــــلادي لو صيـــروك يبابـــــا                                      لسنا نرضى للانجليز انتدابـــــا

 

  يــابلادي لو جرعـــونا الصـــاب                                     رغـم انف الزمـان أنـت بـــلادي

 

  يابلادي قد حطم الدهر كاسي                                     انتقاما من صبـوتـي وحماسي

 

  يابلادي هل من حبيب يواسي                                    طول حزني وشقوتي وسهادي

 

  يابـلادي فيك القرى والجـــــود                                     لن ينالوا ما تبتغيـــه اليـــــهود

 

  نحن قوم عن حقنا لن نـــــحود                                     ولــنــا فيـــــه صولــة الآسـاد

 

  يابنة المجــد يا ضيـــــا الحريـة                                     يــابلادي يـا معقـل الوطنيــــة

 

  ستظليـــــــن حرة عربيـــــــه                                     يا فلســـطين أنـت أنـت بـلادي


 

نشرت هذه  الأبيات في جرائد فلسطين في 23/10/1929




 

 

 -------------------------------

 

دموع الشعر

 

فتاة الهوى ما للزمـــــــان تمـردا                           وحارب أربــــاب الحـــجـــــا متـعمـدا

 

أكان ضريرا حيــن أخــنــى بكلكل                          علي زمرة الأحــرار أم كــــان أرمـدا

 

مددت له كفى تصــافح كـــفــــــه                          فـمـد إلـيــهــا مــن نــوائـبـه يــــــدا

 

ومحضته نـــصحي فصـعر خـــده                          وأخلصت حتى عـيـل صبري تـــوددا

 

فيالك من دهـر خؤون مخــــــادع                            أفـاد الرجـال الأغـبـيـاء واسـعـــــدا

 

فتاة الهوى يكفي نواحا وأدمعـــا                             دموعك قد فاضت ولـــم تلق موردا

 

علام الفرات اليوم منبع نــــهــــره                         بجفنيك منسابا على الخد مســجـدا

 

ومالي أرى القلب الرقيق تسعرت                         بـــأحـــشائه نـــار فـأصـبـح جـلـمـدا

 

لعل فرات العـيــن يطفئ نـــــاره                          فإن ميــــاه النـهـر تطفئ الـمـواقـــد

 

أجابت فتاتي والهــزال مـــــــروع                         بقـــامتــهـا الـهيـفـاء غـصـنــــا تــأودا

 

رويدك لا تعجل فـان فــراتـــكـــم                          لأصـــغــر مـن أن يبرئ اليـــوم أكمدا

 

ففي القلب نار ليس يخبو لهيبـها                          بغير الردى ويح الردى خسئ الــردى

 

دهتنا تصاريف الزمان وعاجـلــــت                         بموت الذي قد كان في القـوم سيــدا

 

ويا صاحبي لــم لا أٌســاء بفقــده                          وقد شيعوا اليوم الـــحسين الـممجدا

 

وما كان تشييع الحسين بـــــكربلا                        بـأروع من تشيعنــــــا النعش   سجدا

 

حسين إذا لاقيت ربـــك في غـــد                        وشاهدت في يـــــوم اللقـــــاء محمدا

 

فقل لهما الإسلام دكّت عــروشـه                        و أصـبح تــــحت الانـتـــداب مقيــــــدا

 

وأضحى بنوه المسلمون بأرضهم                         وكـل فـتـى منــــهـم غريبـــــا  سودا

 

يذيقوننـا في كل يــوم مـــــــرارة                          وكــــانوا لأرواح الاعارب حصــــــــــدا

 

وفي كل يوم للبـــلاد قضـــــيــــة                         يســـــاق بـــهــــا الحـر الأبي مصفدا

 

حياة وموت لو تخير منــــهـــمــــا                          فتي العرب لاختار الممـــات واشهدا

 

يقولون دع عنك القريض ونظـــمه                         وذر غـــانيـــات الشـعـر ثـــــم تـعبـدا

 

قضيت أيام عمرك في الــبـــكـي                         أشـمت أيــام محـنــتـــك الـــعـــــــدا

 

وماأنا مجنون وإن ظن بعـضـــهم                          ولست أبـالي الشــمـاتــه ســرمـــدا

 

ولكن فتى حر الضمير قسـت بـه                          نـوائـب دهـــر ظــــــــــالم فـتـجـلـدا

 

أزاح الشقاء عن مقلتي كراهـــــا                          فبت علي مـهـد الشقــــاء مسـهــدا

 

يراعي صديقي لا  أصاحب غيـره                          وسـوف ترونـي فــي حــياتي أوحدا

 

وياراحلا عنا ومازلـــــت بيـننـــــــا                         وكل فتي في الكون مرتــحل غــــدا

 

لك الله من شهم دعاه الــــهــــه                         فلبي قرير العـين من ربه النـــــــــدا

 

وليس بميت من قضى وهوسيـد                          وخلت ذكرا فــي البـــلاد مخـــلــــدا

 

ولو لم تخلف غير حسني كفى به                        خليفة خير فــي حــيـــاتـك أمـجـــدا

 

له سراه القوم خــيــر مكـــانـــة                          تسامت فزادت منه مجدا ومـحــتــدا

 

و أنجالك الأبرار باتوا و  كلــــــــهــم                     إذا ذكرت أفـعـالـك الغــراء شــهــــدا

 

سلام علي قومي الكرام وقد غدوا                     وخصمـهــــم بـــــاغ ..نــياما و رقـــدا

 

سلام علي قبر ثوي في قــــراره                       حسين فاضحي موضع الفخر والندى

 

(في حفلة تأبين المغفور له حسين أفندي خيال)

وهو صديقا للشاعر : حلمي مصباح أبو شعبان

 

  -------------------------------

 

 الجلاء

 

تــعالي نـصلي  لــلإله و نـركع                              ونستقبــــل الصبح السعيد ونخـشع

 

فجيش الأعادي ياأميمه قدجلي                           وشمس الأماني عن قريب ستسطع

 

قـضوا كسواد الليل والناس نيـمُ                            فلا نــــحـن ودعـنـا ولا هـم تودعـــوا

 

وكان صباح طالع الناس بـشره                               وفـرح كـفـرح العـيــــد بـل هــو أروع

 

رمـونـا بـإسـرائـيل وهي بـلـيـةٌ                             وجـــاءوا بـشـذاذ الـورى وتــــجـمــع

 

حُـثالات أقوام فـلا الديـن وازع                                ولا الشرّع مقبول ولا الدهر يخضـــع

 

سنذكـر أيـامـا لهـم فـي ديـارنـا                              تلطــخ ذكراهــــا دمـــاء وأدمـــــــعُ

 

غداً ينـصر الله العـروبة في غدٍ                              وتبعــث أيـــام مـــن المجد سطــــع

 

وتذهب إسرائيل في غير رجعة                             ولـلـظـالـم البـــاغـي زوال ومــصرع

 

لنا يا فـلسطيـن الحبـيـبـة عـودة                           وفـي كـل شـبـر من أراضيك مرتـــع

 

نعود وكـل العـرب شعب موحدٌ                             لـه اليـمـن والإقـبال والدهر يخضــــع

 

 

 

-------------------------------

 

 

 

يا مبعدا في الناصرة

 

يا مبعدا في الناصـــــــــرة                                               مــهـــد المســيح الزاهــــرة

 

أو لم يحن وقت اللقــــــــاء                                               فــنــلتقي في الحاضـــرة؟!

 

عـــاد الذيـــــن أحــبهــــم                                                 إلا  " الحســــيني "  لم أره

 

عــجبي لغزة كيف عـــــن                                                 بعـــــد "الحسيني" صــابرة

 

عــجبي ليـــــافـــا كيف لا                                                 تــــغدو لبــــعدك ثـــــائـــرة

 

عــجبي لشــــعب جنـــده                                                مــثل الأســـــود الكاســـرة

 

خــــــارت قواه فلم تعــــد                                                 تـــــجدي الأسـود الخـائــرة

 

أواه لو فطن الشــــبــــاب                                                 لغــدر تــلك الغـــــــــــــادرة

 

أواه لو فطن الشــــبــــاب                                                 لـمكـر تــــلك المــــــاكـــرة

 

أواه لو فطن الشــــبــــاب                                                 لــجور تـــــلك الجــــــــائرة

 

ما ظل "حمدي"مبــعــــدا                                                 عـن أهلــه في الناصـــــرة.

 

 

قيلت هذه القصيدة في شهر مارس سنة 1930 حيث أفرج عن جميع المبعدين إلا عن الأستاذ حمدي الحسيني الذي أبعد إلي مدينة الناصرة لتحريضه علي الثورة عام 1929 ثم اعتقل بعدها علي يد سلطات الاحتلال البريطاني في معتقل صرفند سنة 1933حيث كان عضوا بارزا في حزب الاستقلال .

 

 

 

 

 

 

 

 
  حلمي مصباح أبو شعبان
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  Advertisement
Today, there have been 1 visitors (7 hits) on this page!
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=